Thursday, July 1, 2010

مـتـعـة الاسـتـسـلام

ممل .. ممل ...
الانسان اللي بيقول ع الملل حاجة مش كويسة ...

أمتلك الشجاعة الكافية للاعتراف بأنني أفتقده.
شعور طاغ . لكنه شعور طيب ، و سهل التبديد ، لذلك يستهويني ...

ممممم ! القليل من الشاي ، و فيلم فرنسي طويل ... لا ، فيلم كوميدي أمريكي . و نور الغرفة مغلق أمام التلفاز ، و نور آخر خفيف من خارج الغرفة . و التكييف مغلق و الشباك مفتوح . و التليفون بقربي ، تحسباً لأي مكالمة عارضة لا تعنيني . و الصوت منخفض . و علبة البسكويت في متناول أصابعي . و ... لا ، كيس السوداني مـُمـَلـَّح أفضل .

ياللروعة ...

ولا تنقـَُل بين القنوات ، كي لا تفوتني الاعلانات .

ما أجمل الإعلانات ، أحبها و على كثرتها لا أتململ أبداً . و الحكمة وراء هذا هي بعد نظر أمي ؛ فقد كانت أمي تسجل الاعلانات على شرائط فيديو ، و تتركني أنا و أختايا نشاهدها باستمتاع ، و نرددهم واحد تلو الآخر ، بينما تفعل هي شيئاً بعيداً عن صخبنا.
تكهنت أمي بأنه سيأتي اليوم الذي تفوق فيه الاعلانات مدة عرض الأفلام و البرامج نفسها ، بل و تفوقها اتقاناً كما هو واضح ...

لم أعد أشاهد الاعلانات إلا في أوقات الملل الجميل ... الملل من هذا النوع .

لكنني في النهاية ، أتاحت لي خبراتي الضئيلة أن أتعلَّم أن للملل يد تصل لكل أشيائنا . و لا مجال للاختباء . لذا كان عليَّ أن أتعلَّم كيفية الاستمتاع . و متعة الاستسلام . للقوى الأفرض سلطة ...

أنا أرى أنني ، كغيري من الفتيات ، عليَّ أن أسلّم بأنني لستُ خارقة القدرات ، و أنني مهما ظننتُ أنني صاحبة السلطة على نفسي ، فأنا تحت سيطرة قبضة من حديد . لن تتركني أحيد عما تريد ...

فأنا مملة ، ضيقة الخلق ، و صعبة المِراس ... أوقات معينة .
و سعيدة ، خفيفة ، و هادئة ، ... أوقات أخرى .

هي أوراق النتيجة الشهرية التي تقرر ، أيام مشعة و رائعة ، أربِّتُ على أكتاف الجميع ... و أيام أخرى غاضبة ، أنفث نيران من أنفي ... و فيما بينهم ، أيام مملة يتعذَّر الاستمتاع بها .

ذلك الملل الهادئ الطيب ...
أراه يلوح لي من بعيد ...

13 comments:

رحــــيـل said...

:))

موضوع الاستمتاع بالملل ده فكرة كويسة عشان الخنقة والزهق اللى بيجيى بسببه

عجبنى البوست جدا اسلوبك جميل

t3ban said...

كنت زمان بعد الأيام بالأيام
دلوقتي بعدها بالشهور
ازاي اقدر استمتع بهذا الممل
مفيش حد يقدر يستمتع بملل اجمل سنين العمر

Marionette said...

انا ايضا لا يؤرقني الملل..

WINNER said...



فكرة كويسة

الاستمتاع بالحاجات المفروضة علينا بدل ما نتخنق منها

أنا بحب اعمل كدة


Sara Swidan said...

رحــــيـل
شكراً ...
بس مش عشان اسمك رحيل ، هترحلي و مش هتيجي تاني ...
لأ ...

Sara Swidan said...

t3ban...
الله؟
ليه ؟؟
م الأيام المملة بتبان برضه ، و الواحد بيحس بيها ...

Sara Swidan said...

Marionette...
هايل ...
أنا مش لوحدي ..
أنا مش أنا

Sara Swidan said...

WINNER...
ما اسمهاش "أنا بحب أعمل كدة" ..
إسمها "احنا بنفكر كدة ... بشتغل ف حديد هز يا وز "

تبقى إنت بتاع الفيس بووك ... طيب .
آسفة بقى ع الـ
Ignore

t3ban said...

تبان ...يحس بيها
تفرق كثير عن انه يستمتع بها

Rana said...

(لكنني في النهاية ، أتاحت لي خبراتي الضئيلة أن أتعلَّم أن للملل يد تصل لكل أشيائنا . و لا مجال للاختباء . لذا كان عليَّ أن أتعلَّم كيفية الاستمتاع . و متعة الاستسلام . للقوى الأفرض سلطة ..)

لايك ^_^

شعور طاغي.. شعورٍ طاغٍ

كغيري من الفتايات، فتيات يا آنسة سارة :)

Sara Swidan said...

t3ban...
انبسط ...

Rana...
يادي الكسوف ...

شكراً يا بنتي ...

ألف شكر ..

مخنوقة بجد said...

الإستمتاع بالاممتع يمتع

جميل أنه نحاول نستمتع بالملل
عشان نبعد عن الحالة اللي بنبئا فيها

متهيألي لو كل حاجةمفروضة عليناحاولنا نستمتع بوجودها ونجحنا في دة هيبئا
أروع تحدي بس مين يقدر :)

جميل البوست
والمدونة كلها بجد

تحياتي

CoOl GuY said...

Yea boredom is the most sweet thing... and it amaze me that you long to be a coach potato....